s3edy7or


مدونة صعيدى حر

( s3edy 7or )

الثلاثاء، 17 يناير، 2012

حصريا..نص التحقيقات مع أيمن نور ومظهر شاهين وطارق الخولي ونوارة نجم في أحداث مجلس الوزراء





تحقيق د. أيمن نور
(سئل على سبيل الاستدلال)

س: ليه ماشاركتش فى اعتصام مجلس الوزراء؟
ج: عشان الحزب ماكنش رافض د. الجنزورى.
س: تعرف مين كان مشارك فى اعتصام مجلس الوزراء من الحركات؟
ج: ماأعرفش حد منهم من الممكن نرجع للإعلام.
س: هل سبق لك التردد على فندق الإسماعيلية فى ميدان التحرير؟
ج: لأ ماأعرفش هو فين.
س: المتهم إبراهيم رشاد محمد فرج الشهير بابراهيم كابو أقر بأنك على صلة بعبد الناصر محمود محمد حسن الشهير بعبد الناصر الجلفى والمقيم إقامة دائمة فى فندق الإسماعيلية فى ميدان التحرير؟
ج: لأ ما حصلش.
س: ما قولك فى أنك والدكتور ممدوح حمزة تقومون بتمويل عبد الناصر الجلفى من أجل الإنفاق على المجموعات والعناصر المعتصمة فى مجلس الوزراء والبلطجية للقيام بالتخريب والإتلاف والتعدى على ضباط الشرطة والجيش؟
ج: لأ ما حصلش. 
س: ما قولك فى أنك أنت والدكتور ممدوح حمزة تترددون عليه داخل محل إقامته بفندق الإسماعيلية لتمويله بالأموال التى يمول بها البلطجية؟
ج: ما حصلش.
س: ما قولك فى أنك أنت والدكتور ممدوح حمزة تمولون البعض بمالغ مالية للسيطرة على ميدان التحرير وترويض الشباب لصالحكما بإعطاء المبالغ المالية لعبد الناصر الجلفى ثم إعطاء عبد الناصر الجلفى بدوره الفلوس إلى البلطجية؟
ج: ما حصلش.
س: ما قولك فى أنك أنت والدكتور ممدوح حمزة تمولون آخرين زى عبد الناصر بمنحهم مبالغ مالية للسيطرة وترويض المتظاهرين من أجل الاستفادة من ثورة 25 يناير وتحقيق منافع من ذلك؟
ج: لأ ما حصلش.
س: ما قولك إن أنت والدكتور ممدوح حمزة وغيركم من رجال الأعمال تمولون عبد الناصر وغيره المتواجدين فى الميدان من أجل السيطرة على الميدان وأنكم تدعون أن الثورة لسه ما عملتش حاجة وتقومون بإيهام الرأى العام باستمرار الفساد لتحقيق منافع شخصية لكم.
ج: لأ ما حصلش.
س: ما قولك إن أنت والدكتور ممدوح حمزة تمولون أشخاص بمبالغ مالية للسيطرة على الميدان والثورة عن طريق دس عناصر من البلطجية وسط المتظاهرين للاعتداء على قوات الشرطة والجيش.
ج: لأ ما حصلش.
سؤال د. أيمن نور كمتهم:
ما قولك فى أنك متهم بالاشتراك بالتحريض على التعدى على المنشآت العامة والأموال العامة والخاصة وعلى أفراد الشرطة والجيش؟
ج: لأ ما حصلش.
س: ما قولك فى أنك متهم بالاشتراك والاتفاق والمساعدة فى تعطيل سير المرافق العامة والمرور فى شارع مجلس الوزراء؟
س: ما قولك فى أنك متهم بإيهام الرأى العام باستمرار الفساد؟
ج: لأ ما حصلش.
ملاحظات هامة:
-       المتهم إبراهيم محمد رشاد أقر بأنه سمع الكلام ده فى الميدان وإنه ما شفش الدكتور ممدوح ولا أيمن نور وهما بيدوا فلوس لحد ولا عمره شافهم موجودين بيزوروا عبد الناصر فى فندق الإسماعيلية والكلام ده سمع من الناس فى الميدان.
-       عبد الناصر محمود محمد حسن الشهير بعبد الناصر الجلفى فى تحقيقات النيابة نفى كل هذا الكلام جملة وتفصيلاً وأقر بأنه لا يعرف الدكتور ممدوح حمزة أو الدكتور أيمن نور إلا من خلال الإعلام وأنه لا يراهم فى التحرير إلا فى أيام المليونات والجمع الخاصة بها وأنه كان دائماً يرى حولهم الكثير من الناس حيث أنه لم يستطع أن يسلم عليهم.
-       فى آخر جملة فى التحقيق مع عبد الناصر الجلفى أقر بأنه هناك علامة استفهام كبرى على الدكتور أيمن نور والدكتور ممدوح حمزة والأستاذة جميلة إسماعيل وقال ما أعرفش ليه عليهم علامة استفهام وماعنديش دليل وقال هما عليهم علامات استفهام من ناس كتير جوه الميدان.


تحقيق الشيخ مظهر شاهين
(سئل كشاهد)

فى البداية حلف اليمين ... (بعض الأسئلة الخاصة بعمل الشيخ مظهر وعلاقته بالمسجد ولا داعى لتفصيلها)
س: من الذى أم صلاة الجمعة يوم 6/1/2012؟
ج: أنا.
س: هل تعرف شخص أسمه عبد العزيز فهمى عبد العزيز المقدم؟
ج: لأ.
س: هل كنت فى المسجد يوم 6/1/2012 بعد الجمعة؟
ج: لأ أنا مشيت رحت على كنيسة قصر الدوبارة مع بعض المصلين لتهنئة الأخوة المسيحيين بالأعياد وكان معى الأستاذ محمد حسين الصاوى وفضلت هناك لحد الساعة 5 وكان معايا فى الكنيسة الأستاذ عمرو موسى والأستاذ حمدى قنديل والأستاذ عمرو حمزاوى والأستاذ خالد النبوى والأستاذ يسرى فودة والأستاذة بسمة والأستاذ علاء الأسوانى قابلنى على باب الكنيسة القس فوزى نصر الله خليل وقابلنى فى الداخل القس سامح موريس.
س: متى انتهت شعائر الجمعة؟
ج: الساعة 1:15.
س: هل نوارة نجم كانت موجودة بعد الجمعة خارج المسجد؟
ج: لم أشاهدها ولم أٌقابلها.
س: هل حضر قبل ما تمشى الدكتور ممدوح حمزة والأستاذ طارق الخولى؟
ج: لأ ما حصلش ولم أقابل الدكتور حمزة منذ ستة أشهر.
س: ما قولك فى أن المدعى سالف الذكر شاهد نواره نجم أمام المسجد بعد الجمعة تقوم بتصوير بعض الشباب من خلال كاميرا خاصة بها وتملى عليهم عبارات ضد المجلس العسكرى وتحرضهم للاعتداء على الشرطة والجيش؟
ج: لأ ما حصلش.
س: ما قولك فى أن المدعى سالف الذكر قال أن الدكتور ممدوح حمزة وطارق الخولى قد حضرا بعد صلاة الجمعة ورحبت بهما بحرارة شديدة؟
ج: لأ ما حصلش.
س: ما قولك فى أن المدعى سالف الذكر قال أنك أخذت الدكتور ممدوح حمزة وطارق الخولى إلى داخل غرفة داخل المسجد وقفلتم الباب وبقيتم داخلها حوالى 20 دقيقة؟
ج: لأ ما حصلش.
س: ما قولك فى أن المدعى سالف الذكر قال أن الدكتور ممدوح حمزة أصطحب معه بعض الشباب الذين كانوا معه خارج المسجد إلى داخل المسجد.
ج: لأ ما حصلش.
س: ما قولك فى أن المدعى سالف الذكر قال أنه شاهد هؤلاء الشباب سالفى الذكر خارجين بعد فترة بيد كل منهم مبالغ مالية وأن أحدهم قال للثانى الدكتور ممدوح حمزة أعطاك كام قاله 500 جنيه فرد الأول أنا أخذت 800 لأنى اشتركت فى العديد من المصادمات والاحتكاكات مع الجيش والشرطة أكثر منك؟
ج: لأ ما حصلش.
س: ما قولك فى أن المدعى سالف الذكر قال أنه شاهد أحد الشباب يقول للآخر أن الدكتور ممدوح حمزة بيقولك قول للعيال محدش يروح عند الوكر القديم اللى فى السبع سواقى اللى فى القصر العينى؟
ج: لأ ما حصلش.
س: ما قولك فى أن المدعى سالف الذكر أن هؤلاء الشباب بيتقاضوا مبالغ مالية من الدكتور ممدوح حمزة لحدوث تخطيطات ومؤامرات ضد الدولة تشارك أنت فيها وطارق الخولى؟
ج: لأ ما حصلش.
س: طب ليه قال كده؟
ج: لا أستبعد أن يكون هذا الشخص من أعضاء الحزب الوطنى المنحل وكده يبقى فيه بينى وبينه خصومة سياسية.
س: هل شاركت بأى صورة من الصور فى أحداث مجلس الوزراء؟
ج: لأ ما حصلش إلا بالخطب ومن خلال الإعلام.
س: هل شاهدت أحداث مجلس الوزراء؟
ج: نعم ولكن من خلال التليفزيون فقط.
س: هل لديك أقوال أخرى؟
ج: لأ.
تمت أقواله وتوقع منه

تحقيق طارق الخولى
(سئل كشاهد)

فى البداية حلف اليمين
س: كنت فين يوم الجمعة 6/1/2012 ؟
ج: كنت فى كنيسة قصر الدوبارة.
س: كنت هناك ليه؟
ج: بأهنى إخوانا المسيحيين.
س: هل يوجد بينك وبين عبد العزيز فهمى عبد العزيز المقدم ثمة صلة؟
ج: لأ.  
س: ما قولك فى أن المدعى سالف الذكر قال أنك حضرت مع الدكتور ممدوح حمزة إلى مسجد عمر مكرم عقب صلاة الجمعة؟
ج: لأ ما حصلش.           
س: ما قولك فى أن المدعى سالف الذكر قال أن الشيخ مظهر شاهين التقى بك أنت والدكتور ممدوح حمزة ورحب بكم ترحيباً شديداً ودخلتم المسجد بصحبة مجموعة من الشباب؟
ج: لأ ما حصلش.
س: ما قولك فى أن المدعى سالف الذكر شاهد نواره نجم أمام المسجد بعد الجمعة تقوم بتصوير بعض الشباب من خلال كاميرا خاصة بها وتملى عليهم عبارات ضد المجلس العسكرى وتحرضهم للاعتداء على الشرطة والجيش؟
ج: لأ ما حصلش أنا ما شفتهاش.
س: ما قولك فى أن المدعى سالف الذكر قال أن بعض الشباب قد إلتفوا حول الدكتور ممدوح حمزة ثم أصطحبهم معه إلى داخل المسجد؟
ج: لأ ما حصلش.
س: ما قولك فى أن المدعى سالف الذكر قال أنه شاهد هؤلاء الشباب سالفى الذكر خارجين بعد فترة بيد كل منهم مبالغ مالية وأن أحدهم قال للثانى الدكتور ممدوح حمزة أعطاك كام قاله 500 جنيه فرد الأول أنا أخذت 800 لأنى اشتركت فى العديد من المصادمات والاحتكاكات مع الجيش والشرطة أكثر منك؟
ج: لأ ما حصلش.
س: ما قولك فى أن المدعى سالف الذكر قال أنه شاهد أحد الشباب يقول للآخر أن الدكتور ممدوح حمزة بيقولك قول للعيال محدش يروح عند الوكر القديم اللى فى السبع سواقى اللى فى القصر العينى؟
ج: لأ ما حصلش.
س: ما قولك فى أن المدعى سالف الذكر قال بأن الدكتور ممدوح حمزة بيدفع فلوس عشان الناس تعتدى على الجيش والشرطة وتتلف الأموال العامة؟
ج: لأ ما حصلش.
س: هل شاهدت أحداث مجلس الوزراء؟
ج: نعم ولكن من خلال التليفزيون فقط.
س: هل شاركت فى إعتصام مجلس الوزراء ؟
ج: لأ ما حصلش.
س: هل لديك أقوال أخرى؟
ج: لأ.
تمت أقواله وتوقع منه


تحقيق نواره نجم
(سئلت على سبيل الاستدلال)

س: كنت فين يوم الجمعة 6/1/2012 ؟
ج: كنت فى المهندسين مع 2 أصحابى.
س: هل يوجد بينك وبين عبد العزيز فهمى عبد العزيز المقدم ثمة صلة؟
ج: لأ ما أعرفوش.    
س: ما قولك فى أن المدعى سالف الذكر قال أنه شافك تقومين بتصوير بعض الشباب من خلال كاميرا خاصة بكى وتقومين بتحريضهم وإثارة حماستهم ضد الجيش والشرطة وتملى عليهم عبارات ضد المجلس العسكرى وتحرضهم للاعتداء على الشرطة والجيش؟؟
ج: لأ ما حصلش لأنى لم أكن فى الميدان وماعنديش كاميرا ومابأعرفش.
س: ما قولك فى أن المدعى سالف الذكر قال أنك الدكتور ممدوح حمزة وطارق الخولى حضرا إلى مسجد عمر مكرم عقب صلاة الجمعة؟
ج: لأ ما أعرفش لأنى ما كنتش موجودة.
س: ما قولك فى أنك متهمة والشيخ مظهر شاهين ولدكتور ممدوح حمزة وطارق الخولى بأنكم تخططون للمؤامرات ضد الدولة وتخفيز وإثارة الشباب للإعتداء على المنشآت والأموال العامة والخاصة والتحريض على الاعتداء على الجيش والشرطة ؟
ج: لأ ما حصلش.
س: طب ليه المدعى سالف الذكر بلغ كده؟
ج: هو شاهد زور لأن الكلام ده كذب.
س: هل كنتى موجودة فى اعتصام مجلس الوزراء؟
ج: آه كنت موجودة.
س: من إمتى بدأ هذا الاعتصام؟
ج: مش فاكرة بالضبط بس أنا كنت هناك.
س: كم المدة التى قضيتيها هناك؟
ج: مش فاكرة.
س: مين كان موجود ومعتصم معاكى هناك؟
ج: ناس كتير بس مش فاكرة أساميها.
س: ولماذا كنتى معتصمة؟
ج: إعتراضاً على حكومة د. الجنزورى.
س: ما هو مكان اعتصام المتظاهرين تحديداً؟
ج: أمام الباب الرئيسى لمجلس الوزراء.
س: هل كان سير العمل بمجلس الوزراء والموظفون يستطيعون الدخول والخروج؟
ج: ما أعرفش.
س: هل كان ثمة أفراد من الجيش والشرطة؟
ج: نعم.
س: ما المسافة بين المعتصمين وأفراد الجيش والشرطة تحديداً؟
ج: هما كانوا خلف أسوار مجلس الشعب وأسوار مجلس الوزراء.
س: هل حدث أى تعدى من الجيش والشرطة على المعتصمين فى هذه الأوقات؟
ج: لا.
س: هل شاهدت كيف حدثت أحداث مجلس الوزراء؟
ج: نعم.
س: كيف بدأت الأحداث؟
ج: بدأت بشاب إسمه عبودى اتقبض عليه وانضرب واترمى للمتظاهرين.
س: وماذا حدث بعد ذلك؟
ج: تظاهر المعتصمين بسلمية وبهتافات ضد ما حدث.
س: هل تبادل المعتصمين مع الجيش أعمال عنف أو تعرض لهم؟
ج: الناس جريت وطلعت على شارع القصر العينى وحاولوا يتظاهروا بسلمية فوجئنا بناس لابسة مدنى من فوق مبانى مجلس الشعب ومجلس الوزراء بترمى مولتوف وطوب وكراسى وأطباق ودواليب وبعدها خرجت وما شفتش حاجة.
س: ما الذى أدى إلى احتراق المجمع العلمى؟
ج: ما أعرفش وما كنتش موجودة.
س: ما قولك فى أن بعض المتهمين اعترفوا بالتحقيقات أنهم من المعتصمين واعتدوا بالمولتوف على المجمع العلمى والجيش والشرطة؟
ج: أنا ما أعرفش الناس دول مين وما شفتهمش.
س: هل شاركتى فى التحريض على أعمال التحريض ضد الجيش والشرطة والحرق؟
ج: لم أشارك.
س: هل تعرفين أى من الأشخاص الذين حرضوا على هذه الاعتداءات؟
ج: اسمح لى سيدى القاضى أنا عايزه أعرف الأطراف اللى حرضت الجيش المصرى إنهم يعروا البنات ويقتلوا الشباب ويفقئوا عيونهم. وعايزة أعرف اللى حرض الجندى المصرى للتبول على المتظاهرين فى أحداث مجلس الوزراء.
س: من إمتى بتنزلى التحرير؟
ج: من 25 يناير.
س: هل أنت منضمة إلى أى حركة سياسية؟
ج: لا أنا مستقلة.
س: ما هى النقاشات والحوارات التى كانت تتم بين المعتصمين والمتظاهرين منذ ثورة يناير إلى الآن؟
ج: عيش حرية عدالة إجتماعية.
س: بالنسبة للإعاشة كيف كانت تأتى إليكم؟
ج: كنا بنلم من بعض فلوس وبنشترى أكل لينا كلنا.
س: ما قولك بأن أحد المتهمين والمشاركين فى التحرير دائماً قال بأن إعاشة المعتصمين بالميدان قبل وأثناء أحداث مجلس الوزراء كانت تقوم بعض الجهات بإحضارها وإحضار الخيام؟
ج: أنا عايزه أعرف مين هى الجهات دى لأنى ماشفتهاش واحنا عايشين عيشة جربوعة فى الميدان.
س: هل هناك من الحوارات التى دارت بينكم قبل أحداث مجلس الوزراء ما يدعوا لاستخدام العنف؟
ج: لأ ما حصلش.
س: ما قولك فى أن المتهمين قالوا أن بعض رجال الأعمال ومنهم الدكتور ممدوح حمزة والدكتور أيمن نور يمولون المعتصمين وغيرهم من البلطجية بالتحرير لإثارة الرأى العام والتحريض على المنشآت العامة والخاصة والتعدى على قوات الشرطة والجيش؟
ج: عيون الناس تسوى كام أرواح الناس تسوى كام أعراض الناس تسوى كام. مين يرضى ياخد فلوس قصاد عينيه تطير أو روحة تطلع أو بنت تتعرى فى الشارع. ولا حد من دول عمل حاجة ولا أى حد من دول إدى تمويل لحد ولا حتى أمريكا ولا حزب الله  ولا إيران ولا أى حد الناس اللى بتموت والناس اللى بتضحى بعيونها والبنات اللى بتنزل وتتعرى عشان الرجالة قاعدة فى بيوتها مش ممكن يكونوا واخدين فلوس هما بس بيحبوا مصر.
س: هل لديك أقوال أخرى؟
ج: لا.
تمت أقوالها وتوقع منها وتعهدت بالحضور مرة أخرى إلى التحقيق فى حالة طلبها.


ثوار ليبيا يطالبون المشير طنطاوي بتسليم رموز نظام القذافي.. وينادون بإسقاط حكم العسكر بمصر



شق محتجون ليبيون طريقهم إلى فندق في العاصمة الليبية أثناء اجتماع المشير حسين طنطاوي رئيس المجلس العسكري الحاكم في مصر، مع مسؤولين ليبيين أمس الاثنين، مرددين هتافات تستنكر امتناع القاهرة عن تسليم مسؤولين سابقين من مؤيدين الزعيم الليبي المخلوع معمر القذافي فروا إلى مصر.


وبينما كان طنطاوي يسير في ردهة فندق "كورينثيا" في وسط طرابلس محاطًا برجال أمن ليبيين ومصريين رفع بضعة متظاهرين لافتات تطالب القاهرة بتسليم "أزلام القذافي ورموز النظام السابق".


كذلك فقد أعد ثوار ليبيا بيانًا يرفضون فيه حكم العسكر لمصر استباقًا للزيارة التي يقوم بها المشير طنطاوي، وأكدوا فيه دعمهم للثورة المصرية، ولمطلب شبابها بـ"إسقاط حكم العسكر".


وقال البيان: "لأن مصيرنا واحد وتضحياتنا واحدة ودماؤنا واحدة ومطالبنا واحدة وهي إسقاط نظم الاستبداد في أمتنا، وإقامة نظم مدنية ديمقراطية، فإننا نقف وقفة مساندة مع إخواننا شباب الثورة المصرية ونطالب بما طالبوا به من إسقاط حكم العسكر، وعودة الجيش إلى ثكناته، وتسليم السلطة إلى المدنيين".


ووصف البيان رئيس المجلس العسكري بأنه "تحول من رئيس مؤسسة تحمي الثورة وأهدافها لرئيس مؤسسة تلتف على الثورة وتلتهم أبناءها، وتمنعهم من حق التظاهر والاعتصام".


من جانبه، حاول عاشور بن خيال- وزير الخارجية بالحكومة الليبية الجديدة، إقناع المحتجين بمغادرة المبنى. لكن أحدهم صاح فيه قائلاً: "50 ألف ليبي قتلوا من أجل الحرية".


ويقول نشطاء المجتمع المدني، إن عددًا من أركان النظام السابق يقيمون في مصر منذ أن أطيح بالقذافي في أغسطس من العام الماضي. وهم يطالبون بتسليمهم لمحاكمتهم.


وفي وقت لاحق -وبعد أن غادر طنطاوي الفندق- سدت مجموعة أخرى من المحتجين الطريق قرب الفندق مانعة حافلة تقل بعض أفراد الوفد المصري من مواصلة مسيرتها. وصاح المحتجون قائلين "يا مشير.. عيب عيب. ما في قذافي بين إيديك".


وقال رئيس الوزراء الليبي الانتقالي- عبد الرحيم الكيب، إنه أثار أثناء اجتماعه مع طنطاوي مسألة تسليم الفارين من مؤيدي القذافي. وأضاف قائلاً للصحفيين "طلبنا منه تسليم المجرمين ... الذين اخطأوا وظلموا وقتلوا وأساءوا معاملة الشعب الليبي".


وسئل الكيب، هل وعدت القاهرة بتسليم هؤلاء الأشخاص فقال "هذا سيأخذ وقتًا.. لكننا أثرنا المسألة بطريقة جدية وواضحة ودون أن نترك أي شك في إننا جادون بهذا الشأن".


ويقول نشطاء ليبيون إن الجيش في مصر يؤوي مسؤولين ليبيين من النظام السابق، من بينهم التهامي خالد وهو قائد سابق لجهاز الأمن الداخلي في عهد القذافي قاد حملة قمع ضد الإسلاميين في منتصف عقد الثمانينات.


وقال الكيب بعد اجتماعه مع طنطاوي، إن ليبيا لن تصفي الاستثمارات في مصر التي نفذتها حكومة القذافي، بشرط أن تكون لها عائدها المالي. وأضاف قائلاً: "بالنسبة للاستثمارات (في مصر) فإن الاستثمارات الناجحة والتي يمكن إنجاحها سيتم تفعليها". "أي استثمارات قامت على أساس قرار سياسي لا جدوى منه سيعاد النظر فيها بشكل جدي".




شكرا لكل شباب ليبيا


تلبس بدلة تلبس بوكسر ... تروح ليبيا.. تروح مدغشقر
يســقـــط .. يســقــط .......  حــكــم الــعـســـكـــر



شيخ الأزهر للشباب: دافعوا عن ثورتكم وتصحيح مسارها.. واقبضوا عليها بأيديكم





طالب فضيلة الإمام الأكبر الدكتور أحمد الطيب شيخ الأزهر الشريف، شباب ثورة 25 يناير بتحمل مسئولياتهم، وأن يصححوا ثورتهم ويقبضوا بأيديهم عليها، مشيرا إلى دعم الأزهر للثورة واحتضانها، في إطار دوره الوطني من أجل مصلحة مصر وشعبها.

وشدد الطيب ـ خلال لقائه بوفد من شباب الثورة برئاسة وائل غنيم اليوم الإثنين ـ على أن الثورة هي الوجه الأكثر إضاءة لمصر وللعالم العربي، وأنها استطاعت في فترة وجيزة تحقيق بعض أهدافها، وأن مصر لا يمكن أن تعود للخلف لما كانت عليه قبل الثورة لإرادة شبابها ووعي شعبها وتمسكهم بأهداف الثورة.

وأكد أن الأزهر أمين على الأمة كلها ومصر خاصة ويعمل جاهدا لحفظ تراثها وثقافتها وعلومها بوسطيته واعتداله وحماية المسلمين، مما تعرض له أصحاب الأديان الأخرى من حروب وصراعات، ولم يرفع مسلم السيف على أخيه من أجل عقيدة أو مذهب كما حدث في الغرب، وأن الأزهر مستمر في رسالته للحفاظ على الأمة وحماية مصر كنانة الله فى الأرض من أي مكروه.

وأشار شيخ الأزهر إلى أن مصر تحتاج المرحلة المقبلة إلى صياغة جديدة لشخصيتها على جميع الأصعدة الفكرية والثقافية والسياسية وعلى شباب الثورة تحمل المسئولية في ذلك لإنقاذ مصر ومنع أي فوضى تؤثر سلبا على استقرارها.

وأوضح أن وثيقة الأزهر أصبحت ملكا للشعب ولكل من وقع عليها ولا يمكن تعديلها، مطالبا الشباب بكتابة أي ملاحظات على الوثيقة لدراستها وإحالتها للمجلس العسكري، وأن الأزهر سيدافع عنها بقوة.

من جانبه، أشاد وائل غنيم بدور الأزهر الإيجابي في رسم مستقبل مصر، مبينا أن ما يشغل كل شباب الثورة الآن التزام المجلس العسكري بتسليم السلطة للمدنين وفق البرنامج المعد لذلك.

وأوضح شريف زهران عضو المجلس الاستشاري أن المجلس العسكري ملتزم بتنفيذ وتسليم السلطة للمدنين وهناك خطوات تتم بالفعل في هذا الإطار دون تأخير.

كما طالبت نجوى الأشول من شباب الثورة بضرورة منع المحاكمات العسكرية للمدنين والإفراج عن جميع المعتقلين قبل 20 يناير لإثبات حسن النوايا من العسكري والاستمرار لبناء مؤسسات الدولة وتسليم السلطة للمدنين وفتح باب الترشح للرئاسة 11 فبراير وإصدار بيان قوي من الأزهر بذلك.

وأكد محمد القصاص من الشباب مسئولية الأزهر التاريخية للحفاظ على وسطيته في الشارع المصري في مواجهة محاولات الاستقطاب الفكري، مطالبا ببرامج عملية من الأزهر وتنفيذ وثيقته، وأن يأخذ وضعه السياسي في وضع الدستور.

هتموت إزاي ؟؟!






هتموت إزاي

المرة الجاية هموت واقف

دمى من طلق القناصة لساه نازف

مضروب برصاصة غدر ماتوجعشى

وصاحبها جبان

لو وشه يبان..

جوه عدسات اللى يصور

هيبات خايف

مرعوب فى طبنجة فيها حوالى كام طلقة

هتموت كام؟!

هتموت واحد

أو خمسين واحد ليهم تار

لو فاكر فى رصاص الدنيا هيسكت شعب

يبقى أنت حمار

بتجرجر عربية السادة

خطوة زيادة فى خطوة زيادة

ولحد النار

ولحد ما تلقى فى زنزانتك

دوناً عن كل مكان فى الكون..

رحمة وبراح

المرة الجاية هموت ساكت علشان ترتاح

فاكر فى الكنبة الملعونة راح تلقى حياة

وامعتصماه

عينك بتدمع على مشهد

فى مسلسل تركى بقاله كتير

وفى آخر السهرة تقول بضمير

اللعنة على ولاد التحرير

ما هو دول لو كانوا محترمين

كانوا هيباتوا فى بيوتهم

يتدفوا بمج كاكاو فى الليل

ويمصمص فى شفايفه بحسرة

«لو يبقى وطننا فى لحظة جميل»

ويهون أمانيه على نفسه بإحساس زايف..

إنه مشارك

بفلوسه لأطفال مقديشيو

وبصوته للقدس وسوريا

وينام فى سريره ويطمن

على نور الشمس فى إيد مجهول

المرة الجاية هموت مسحول

لاحس فى الأرض وأسفلته

عريان من بطش ضابط مأجور

متحامى فى جنده وسفالته

بيجيب الثاير من شعره

ويهين الصامد فى مشاعره

ويخرج عضوه المتنجس من بنطاله.. ويبول ع الناس

والكف المرفوع فوق سينا بعلامة النصر

مرفوع فى وشوشنا بالوسطى

المرة الجاية هموت على وطنى بدون واسطة

ما العايش راضى بشكل صريح

لهبات العيلة اللى بتحكم

والعضمة المرمية فى بقه

والميت رابض على حقه.. وحق التانيين

المرة الجاية هموت م الغيظ

ساعة ما تصرح فوق الجثة بضبط النفس

بتجيبوا برود الدم منين؟!

ساعة ما تعيطوا على مبنى

على ريس فاسد ليه سابنا

ساعة ما تبان أنياب الخلق

من شيخ مسبحته كراسى السلطة وقوانينها

على كام قسيس قال وأنا مالى

المرة الجاية هموت وبطاقتى مهيش فى الجيب

علشان تحتاروا فى جنازتى

تخرج من مسجد أو من دير

فتلفوا الجثة بالأعلام..

والشعب بيخرج ويعزى أفواج أفواج

أكتر ما هتطلع يوم ما يموت ريس سابق..

أو حتى مشير

عارف يا جنابو يوم ما تموت

الناس هتكون فى عزاك بالأمر

والجند هيصرف بدلاته فى آخر المعزى

زى المقرئ

ساعة ما هيختم بالفاتحة

فى جند كتير راح يتلفت

ويقولوا القادة ما حفظوناش

ونلاقى تعازى فى الجرنان

تدعى بالجنة للمرحوم

لكن ملايين اللى اتظلموا

لافين القوت اللى بياكلوه فى ورق الجرنان

والزيت السخن على الصورة

فتافيت الأكل على الآية

وبواقى اللقمة على الجنة

فى قلوبهم يتمنولك نار

المرة الجاية هموت م العار

علشان لسّانى قاعد أكتب

وأنت لساك عمال تقرا

والشارع بيموت قدامنا


 للشاعر هيثم دبور

قصة الأمير والخادم والحارس ...


الأمير والخادم والحارس
قصة قصيرة كتبها الشيخ الأزهري أنس السلطان





يحكى أن أميرا كان مسافرا في الصحراء بصحية خادمه وحارسه،


وقبل بداية الرحلة قال الأمير للخادم: مهمتك الوحيدة أن تخدمنى وإن لم تفعلها فقد قصرت في وظيفتك وخنت الأمانة

وقال للحارس: لقد أطعمتك ودربتك لتكبر عضلاتك من أجل أن تحميني وقت الخطر وإن لم تفعلها فقد قصرت وخنت الأمانة

...


وفى منتصف الطريق أراد الخادم الخبيث أن يقتل الأمير ويستولى على أمواله فأحس الأمير بالخطر ودخل في معركة حامية مع 


الخادم

بينما وقف الحارس يشاهد المعركة ولم يحرك ساكنا حتى انتصر الأمير على الخادم الخبيث وشل حركته وقيده.

وبعد انتهاء المعركة وقف الحارس مفتول العضلات قائلا للأمير المنهك من المعركة: سيدي الأمير أنا الآن سيدك وأنت تابعي لأننى 


قد قمت بحمايتك!!!!

فذهل الأمير من كلمات الحارس قائلا: هل جننت؟!..أنت لم تقم حتى بوظيفتك كحارس وخنت أمانتك ولم تقم بحمايتى من الخادم الذي 


كاد أن يقتلنى 

وتركتنتى أحارب الخادم وحدى..فكيف تدعى حمايتى؟

فأجاب الحارس مفتول العضلات لقد قمت بحمايتك من نفسي!


..ألم يكن ممكنا أن أتحالف مع الخادم ضدك؟

.. وهنا ذهل الأمير قائلا: تقصد أنك خنت الأمانة ولم تقم بوظيفتك وتريدنى أن أكرمك لأنك لم تقتلني ولم تتحالف مع عدوي!! ما هذا 


الهراء؟

فأجاب الحارس مفتول العضلات: : ما تمشيها بقا يابرنس إشمعنى المجلس العسكري وقف ساكت والشعب بيتقتل وبعدين بقا هو 


اللى حمى الثورة من نفسه !!!


القبض على اثنين من عصابة خُط الصعيد الحمبولي بالأقصر



ألقت قوات الشرطة بمحافظة الأقصر، القبض على اثنين من أفراد عصابة «الحمبولي»، الشهير بخُط الصعيد، كانا مسلحَيْن ببندقيتين آليتين، وذلك في كمين أمني نصبته القوات بمنطقة «منشأة العماري» بالمحافظة مساء الإثنين.

كانت معلومات وردت إلى أجهزة الأمن تفيد بتواجد سباعي هاني الواعر، ومحمد الأمير، المسجلين خطر، والمطلوبين على ذمة عشرات القضايا التي ارتكبتها عصابة ياسر الحمبولي بمنطقة نجع الترعة، التي شهدت معركة بين الأمن والحمبولي فجر الإثنين.

انتقلت أجهزة الأمن، على رأس مجموعات قتالية، وتم عمل عدة أكمنة لهما، وتمكنت إحدى المجموعات الشرطية من ضبطهما أثناء استقلالهما دراجة بخارية، أُبلغ بسرقتها، وبحوزتهما البندقيتين الآليتين، وأحيلا إلى النيابة التي باشرت التحقيق.

وتمكن المتهم المدعو ياسر الحمبولي من الهرب مجددًا بعد مطاردة من قبل قوات الأمن بالأقصر، أسفرت عن إصابة أحد أفراد عصابته.

يشار إلى أن «الحمبولي» كان الذراع اليمنى لخط الصعيد «هاشم العزب»، الذي حُكم عليه بالإعدام فى قضية قتل رئيس مباحث القصير، ويُتهم الحمبولي، بالاشتراك مع «الخط» في عمليات كثيرة بالأقصر، أبرزها اقتحام محطة بنزين بالكرنك وقتل أحد العاملين بها، واقتحام نقطة تفتيش والاستيلاء على الأسلحة الميري من أفراد الشرطة وسرقة بالون طائر، إضافة للكثير من عمليات ترويع المواطنين بالأقصر عن طريق الإطلاق المتكرر للنيران.


يسقط يسقط حكم العسكر تدوى فى كل شوارع نيويورك


المصريين في نيويورك 
مسيره للتنديد بحكم العسكر
وانتهاكات المجلس العسكري



يسقط يسقط حكم العسكر

إحنا الشعب الخط الأحمر


أطرف تعليق علي أزمة البنزين



أظرف تعليق علي أزمة البنزين

مش لاقية بنزين عشان المجلس العسكرى اخد البنزين يحطها فى الطيارات اللى هيطيرها يوم 25 يناير !!!
:D


أغنية عسكر كاذبون


أغنية عسكر كاذبون
 راب 



يسقط يسقط حكم العسكر